المحيط

لطالما اعتقدت أن لذة العيش تكمن في المغامرة، وكلما كبر حجم مغامرتك التي تخوض في هذي الحياة كانت متعة التعلق بأسباب النجاة أكثر لذة.

بعيدًا عن مغامرات البشر في حفر الأنفاق والسير على الخيوط الدقيقة بين الأبراج العالية، والقفز من الطائرات وهي على علو شاهق كنت قد اخترت مغامرتي بنفسي، لطالما عرفت يا أماه أن البطولة من يأتي أولًا! لقد واجهت بحر الحياة المحيط، لم أكن سوى سمكة صغيرة تعوم في العمق، بل لم أكن سوى فراشة صغيرة ألفت نفسها فوق محيط عظيم تتصارع فيه كبرى القروش وتلتهم كل من يقترب على السطح!

 

لست أدري ماذا سيجوب في خاطركم وأنت ها هنا تقرؤون، فلكلٍ منا رؤيته الخاصة عن أبعاد المغامرة، ما أود قوله أني لطالما حملت عقيدتي في خوض غمار الحياة، أحطتُ روحي بأصدقاء مغامرين بالدرجة الأولى، أحب اندفاعهم المجنون، وأمارس هواية المغامرة في أشياء كثيرة، ولستُ أدري قد يكون انضمامي لبرنامج الماجستير الذي أدرسه الآن نوعًا من المغامرة، فعندما يكون التخصص جديدًا فعليك أن تكون مستعدًا لدفع ضريبة ذلك، إضافة إلى أنهم طلبوا للتقدم عليه طلابًا أكفاء في اللغة الإنجليزية للانضمام لهذا التخصص وأقحم نفسي فيه وليس لدي ذلك المستوى العالي منها مغامرة كبرى حقًا!

لقد وجدت نفسي أندفع نحوه وأفكر لم تكن اللغة الأجنبية يومًا عائقًا فلن تشكل لي أي عائق الآن، أحيانًا أفكر أني رميت نفسي في وادٍ لست أهله، وعندما أهاتف صديقتي أشكو لها تشعل فيّ روح الحماسة، “إنها مغامرتك الفريدة، عليكِ ان تستمتعي بالتجربة!”

ولا أنسى عندما واجهت هي مغامرتها الخاصة في سوق العمل كانت جدًا مترددة، وكنت أشجعها بطريقتي، وفجأة وعندما تذكرتُ مر التجربة كتبت لها دون أن أرسل إليها؛ لئلا أحرق في نفسها روح المغامرة: “يا عزيزتي كلانا يحب المغامرة؛ لكن من الضروري أن نقيس أبعادها، لا أحد يرمي بنفسه من أعلى الجبل يقول: أريد ان أقيس حجم الهاوية، دون أن يكون لديه مظلة مثلًا أو شيء يتدارك به حياته عندما يدرك عمق الهاوية، علينا أن نفهم أنفسنا قبل أن ننفتن بالتجربة، علينا أن نعرف ما نقارع به يا عزيزتي.”

كنت قد دفعت ضريبة المغامرة غاليًا، وأدركت تمامًا ما ستجلب لك السباحة في الأماكن الأكثر عمقًا وخطورة في هذه الحياة، كنت أعي ذلك جيدًا، ومع هذا كنت لا أنسى أبدًا لذة المغامرة، تلك اللذة التي لا يساويها أن تجلس متمددًا على أريكة المنزل تقضم الفشار وتتابع دراما في المغامرات.

والآن.. وكأن روح المغامرة التي عشقتها أنا وأصدقائي تتبدد، وتنشب لي في حلقي ضريبة الإقدام، أنا مثل ذلك الذي حذرت صديقتي منه، لقد أخذتني نشوة المغامرة وقفزت نحو المحيط أريد أن أتجاوزه لوحدي من على علو هابط جدًا، لم تكن تلك مغامرة بشكل من الأشكال، لقد كانت مجازفة!

وبعد برهة من الزمن لم تعد جناحاي تقوى على حملي، اكتشفت بعد هذه أني لم أكن قارعت إلا بنفسي! ومع ذلك لن أستسلم سأواصل المسير حتمًا، لوحدي أنا أجابه محيط الحياة الضخم، لأول مرة في حياتي ألمس ضخامة هذا العالم الكبير، لقد كان موحشًا للغاية.. وقد كانت فكرة مجنونة أن تسافر إلى الجانب الآخر من كل شيء لتلمس نتوءه القاسي، وتعيش ظلمته.

وأنا فعلتها، رغبت بشكل ملح لو تسعفني أمي.. أن تظهر في جهة ما من هذا الأفق الممتد أمامي، وتمسك بيدي نحو بر الأمان كما أتذكر عندما كنت طفلةً صغيرة تائهة في مكان ما، كانت أمي كل مرة أضيع فيها تعرف وجهتي، لقد اعتدت أن تجدني فور ما أشعر بالضياع عدا هذه المرة! في الحقيقة لستُ نادمة على خوض تجربة أكبر مني كهذه، ولستُ في قرارة نفسي أريد أن تخرجني أمي مما أنا فيه، فقط أود لو  ترشدني بصوتها الحنون، هل ما أفعله الآن راشدًا أم جنونًا محضا؟ العمر يتسرب من بين أناملي كالتراب وأنا لا زلت أقضي أيامي في الضياع!

لا يهم إن كنتَ قد سافرت مرة عبر البحر، أو سبق وأن تهت وسط المحيط.. عندما تجابهك الحياة فيما تعتقد، تضرب ثبات روحك، تهوي بك في معمعة التفكير، تكون الخلجان قد شكلت وديانها فيك، وستحمل بين ضلعيك المحيط برمته.

رغم تقاذف الأمواج من تحتي، وهذه المشقة التي أقاسيها في نهاري وليلي، رغم المرارة التي تقصيني أحيانًا كثيرة عن الكتابة، وهذه الأعباء التي علي فعلها لأتجاوز هذه المغامرة المحيط التي أوقعتُ نفسي فيها، أشعر بلذة الجهاد، كثيرًا ما كنت أردد: “لا تندم أبدًا على حرب أنضجتك” وبعدما خضت تجربتي هذه ضحكت كثيرًا من نفسي القديمة، كيف كنت أرى أشياء تافهة جدًا حربًا غبراء، أذكر لهوان تلك العقبات كانت تفسح لي الوقت لأكتب، بل لأقرأ وأضع على مكتبي عبارات كهذه، بزخارف ونقوش رائقة، والآن لا وقت حتى لتأكل وتنام، ومع هذا لم أنسَ أن أعقّب على تلك العبارة التي مثّلت مرحلة من حياتي: “أكاد أن أعتاد الآن على جو الحرب، أحبني بهذه البزة العسكرية، أحبني لما أثبت نفسي في التواءات الحياة.”

أحيانًا أفكر في تلك الأمثال التي يتناقلها الناس، ويؤمنون بها، حتى إنهم يكفرون بما هو دونها: “الفراغ مفسدة”، وأنا أرى أن الفراغ ليس دائمًا سببًا في الضياع، فعندما يواصل المرء تحديًا مع نفسه ثم ينهزم أمامها فلن يكون مهمًا معرفة الأداة التي سيقتل بها نفسه!

لقد تهدمتُ اليوم بالمعنى الفعلي وأنا أطير فوق المحيط الضارب في العمق، لقد أفقدتني الحياة إحدى جناحاي صباح اليوم بينما كنت منهمكة في التقدم تصور!

لقد كانت الحياة تمتحنني في أعز ما أملك، لقد بكيت كثيرًا جدًا وأنا أجد روحي تهوي نحو الأسفل، ثم وعلى حين غرة ألفيت نفسي على كسرة جليد طافحة على سطح البحر وقفت مجددًا على قدميّ،  لقد تداركني الله لحظة الصفر، لكنني لم أكن قد نجوت تمامًا، لقد كانت أشبه باستراحة محارب فما أسرع ما تذيب الشمس هذه الصفيحة الجليدية، ومع هذا لم يفوتني أن أستمتع بحلاوة النجاة، مجددًا أستنشق هواء البحر بملئ رئتاي، لعقدَين أو تزيد لم أشعر بضخامة حجم المحيط كما أشعر الآن،

أستشعر النسيم الرطب وهو ينفذ بين قميصي وصدري “الحياة جهاد” الآن أعتنقها نصًا مقدسًا في روحي، وبهذا أشرب مياه المحيط، بقوة ما أعتقده أزلزل جبروت الحياة وأعبر نحو الضفة المقابلة، نحو بر الأمان “الجهاد عقيدة”.

 

FEB13

9 Comments اضافة لك

  1. ما شاء الله عليك
    كتاباتك رائعة جدا وتصويرك للأشياء وللمفاهيم ولكل شيء تتحدثين عنه وصف عميق جدا يأخذ بالألباب.

    فعلا علينا أن نفرق بين المغامرة والمجازفة، فلا يفصلنا عن هذه الأخيرة سوى شعرة صغيرة جدا قد تكون من فرط الحماس أو من تكبير لحجم قدراتنا وإمكاناتنا.

    بارك الله لك في قلمك

    Liked by 1 person

    1. asyehalmotawa كتب:

      الله يامريم✨ رائعة حتى في قراءتك، وبارك الله في روحك التي أحببت💛

      إعجاب

  2. Joharh World كتب:

    يا للروح المقدامه يا مريم. شعرت و كأني أقفز من جبل و أنا أقرأ مقالتك.
    و أني أصنفني امرأه متلبسه بالحذر لعلي أقتبس من مقالك نور شجاعه.
    شكرا لقلمك.

    Liked by 1 person

    1. Joharh World كتب:

      عفواً، أظن اسمك آسيه وليس مريم. اقبلي اعتذاري

      إعجاب

    2. asyehalmotawa كتب:

      شعور متخم لما أقرا احساس قارئ✨
      غيمة لطيفة تغلفنا☁️
      لا ياخذك التفكير، ربما الحذر أفضل بمراحل من المجازفات التي سقطت فيها ظنًا مني أنها مغامرة!
      شكرًا لأنكِ تشاركيني هذا الإحساس العميق الجوهرة✨💖
      نعم آسية🙂
      لا بأس حياك💜

      إعجاب

  3. Fofz كتب:

    احيانا المغامرة قد تدخلك في اقرب حائط كما يقولون الحذر واجب ايضًا 👏🏼

    Liked by 1 person

    1. asyehalmotawa كتب:

      صحيح، وهو كذلك💜

      إعجاب

  4. Nora Ibrahim كتب:

    م شاء الله تبارك الكريم
    أجبرتيني على العمق في التخيّل ،،
    وزادني فضول أكثر أعرف المزيد والمزيد ..
    جعلي ربي يحميك ويوفقك وين ما كنتِ 💕

    Liked by 1 person

    1. asyehalmotawa كتب:

      ياحلو كلامك وروحك نورا💕 شكرًا جدًا على التعليق في القلب والله✨💛
      وربي يبارك فيك ويسعدك

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s